"الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019" يشارك في "المنتدى الإقليمي للناشرين الدوليين" بكينيا

ضمن جهوده الرامية إلى تقديم رؤية الشارقة الثقافية، شارك مكتب "الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019" في فعاليات المنتدى الإقليمي الثاني للناشرين الدوليين الذي نظّمه الاتحاد الدولي للناشرين، وجمعية الناشرين الكينيين، على مدار يومين في العاصمة الكينية نيروبي، تحت شعار "نهوض إفريقيا.. نحو تحقيق إمكانات إفريقيا كقائدة عالمية للنشر في القرن الحادي والعشرين".

ضمن جهوده الرامية إلى تقديم رؤية الشارقة الثقافية، شارك مكتب "الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019" في فعاليات المنتدى الإقليمي الثاني للناشرين الدوليين الذي نظّمه الاتحاد الدولي للناشرين، وجمعية الناشرين الكينيين، على مدار يومين في العاصمة الكينية نيروبي، تحت شعار "نهوض إفريقيا.. نحو تحقيق إمكانات إفريقيا كقائدة عالمية للنشر في القرن الحادي والعشرين".

 

واستعرض المكتب خلال مشاركته بجناح خاص في المؤتمر، الرؤية التي تنطلق منها الشارقة للاحتفاء باختيارها العاصمة العالمية للكتاب، والفعاليات التي ستقام لتعزيز القراءة في داخل الدولة وخارجها، كما  استعرض المحاور الرئيسة التي تستند عليها فعاليات اللقب، إذ حرصت الإمارة على توزيع فعالياتها لتشمل مختلف شرائح وفئات المجتمع الإماراتي، وعلى الاحتفاء بالتراث المحلي وكشف جمالياته المرتبطة بالتراث الإنساني، إلى جانب تخصيص مجموعة من الفعاليات للأطفال واليافعين، وغيرها من البرامج التي تجمع مختلف أشكال الفنون والآداب والعلوم تحت شعار "افتح كتاباً تفتح اذهاناً".

 

ويهدف المؤتمر الذي يتخلله إقامة منتدى تفاعلي وجلسات حوارية ونقاشية تجمع نخبة من خبراء النشر والمؤلفين الافريقيين والعالميين، إلى تسليط الضوء على أسس التنمية المستدامة في إفريقيا، واستعراض مقوماتها، والدور الذي يلعبه النشر في تعزيز هذا الواقع، واستقطب الحدث أكثر من 600 مشارك ومتحدث وناشر ومؤلف من 50 دولة.

 

 

 

 

وحول هذه المشاركة أشارت مروة العقروبي، مدير مشروع الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019 إلى أن مكتب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب يسعى لتعزيز ثقافة القراءة وتكريس المطالعة كعامل أساسيّ يسهم في بناء الإنسان ويربط الشعوب بعضها ببعض بدعائم نبيلة تسهم في تبادل المعارف والخبرات والثقافات، مؤكدة أن المشاركة في هذا المنتدى تسهم في تعريف النخب الثقافية من أدباء ومفكرين وناشرين افريقيين على جهود إمارة الشارقة ودورها الثقافي الرائد في الوطن العربي.

 

وتابعت مدير مشروع الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019:" نؤكد من خلال تواجدنا على الدور الكبير الذي تلعبه إمارة الشارقة في رفد المثقفين والمفكرين والناشرين بالكثير من الخيارات التي تسهم بالنهوض والارتقاء بواقع القراءة في المنطقة والعالم، كما تترجم هذه المشاركة إيماننا بأن الكتاب أساس الازدهار والتطور، ولا شك بأن المجتمعات التي تسعى للنهضة عليها أن تؤمن بالدور الذي يلعبه الكتاب وتتجاوز التحديات التي تواجه عملية صناعته من خلال مدّ جسور التعاون والشراكة مع مختلف الجهات القادرة على دعم ثقافة القراءة وتعزيز روابط المعرفة بين الشعوب من خلال الكتاب".

 

يشار إلى أنه جاء اختيار اللجنة الدولية لعواصم الكتاب العالمية في اليونسكو "الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019"، تقديراً لدورها البارز في دعم الكتاب وتعزيز ثقافة القراءة، حيث تقام فعاليات الشارقة عاصمة عالمية للكتاب خلال الفترة من 23 أبريل 2019 وحتى 22 أبريل 2020.

 

ومنذ عام 2001، تقوم لجنة مبادرة العواصم العالمية للكتاب المؤلفة من ممثلين عن اليونسكو والاتحاد الدولي للناشرين، والاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات، باستقبال طلبات مشاركة المدن سنوياً من مختلف أنحاء العالم، ثم تقوم بتقييمها لاختيار العاصمة العالمية للكتاب. 

أخبار ذات صلة